اختتمت اليوم، منافسات الجمباز ضمن فعاليات البرنامج الأولمبي المدرسي في نسخته العاشرة، التي أقيمت على صالة الاتحاد القطري للعبة وسط تنافس قوي من جانب الطلاب في مختلف المراحل التعليمية.وقدم طلاب المدارس مستويات فنية جيدة نالت إشادة المسؤولين لاسيما المتخصصين في اتحاد الجمباز الذين حرصوا على متابعة المنافسات لاختيار أفضل اللاعبين وضمهم إلى مراكز التدريب لصقلهم وضمهم للمنتخبات الوطنية في المستقبل تحقيقا لرؤية وأهداف البرنامج الأولمبي المدرسي.وبعد انتهاء المنافسات قام السيد علي الهتمي نائب رئيس اللجنة المنظمة للبرنامج الأولمبي ورئيس اتحاد الجمباز بتتويج اللاعبين الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في كل مسابقة.وأسفرت النتائج عما يلي: ففي منافسات المستوى الأول للمرحلة الابتدائية وفي مسابقة حصان القفز حصل على المركز الأول يوسف محمد اليافعي من مدرسة أم صلال النموذجية وحل فيصل محمد الواقدي من مدرسة الخور في المركز الثاني وجاء راشد فهد الشمري من مدرسة القادسية ثالثا.وفي مسابقة الحركات الأرضية حصل عبد الرحمن مسعد من مدرسة خليفة على المركز الأول ونال زميله بذات المدرسة مسعد محسن على المركز الثالث في حين ذهب المركز الثاني إلى يوسف محمد اليافعي من مدرسة أم صلال النموذجية.وفي منافسات الفردي العام لنفس المستوى حصل يوسف اليافعي على المركز الأول وعبد الرحمن مسعد على المركز الثاني وجاء فيصل الواقدي ثالثا.أما في منافسات الفرق حصلت مدرسة خليفة النموذجية على المركز الأول ومدرسة الخور النموذجية على المركز الثاني وجاءت مدرسة القادسية النموذجية في المركز الثالث.وفي مسابقة حصان القفز للمستوى الثاني للمرحلة الابتدائية حصل اللاعب يامن مخلص من مدرسة الدحيل على الميدالية الذهبية ونال محمد مسعد من مدرسة خليفة على الفضية وذهبت برونزية المسابقة إلى منصور بدر النهدي من مدرسة جوعان بن جاسم.وفي نهائي الفردي العام فاز منصور بدر النهدي بالمركز الأول وحصل محمد مسعد على المركز الثاني وجاء محمد جاسم الكواري من مدرسة الخور النموذجية ثالثا.   كما فاز في مسابقة الحركات الأرضية منصور النهدي بالمركز الأول ومحمد مسعد بالمركز الثاني وجاء محمد جاسم الكواري ثالثا.وفي منافسات الجمباز الفني للفرق حصلت مدرسة عبد الله بن زايد آل محمود المستقبلة على المركز الأول، ثم الخور النموذجية على المركز الثاني وخليفة النموذجية على المركز الثالث.وكانت المشاركة في ختام الجمباز كبيرة ومتميزة سواء على صعيد المدارس أو على صعيد عدد الطلاب لحرص الجميع على المشاركة والوجود في النهائيات وهو الأمر الذي زاد من قوة المنافسات واستمتع الجميع بالمستوى الفني الذي قدمه الطلبة في ختام الجمباز.وأشاد السيد علي الهتمي نائب رئيس اللجنة المنظمة للبرنامج ورئيس اتحاد الجمباز، في تصريح له اليوم، بالمستويات الفنية التي قدمها الطلاب في اليوم الختامي للمستويين الأول والثاني بالمرحلة الابتدائية.وقال الهتمي إن البرنامج الأولمبي مسؤولية مشتركة من جانب الاتحاد الرياضي المدرسي ووزارة التعليم والتعليم العالي واللجنة الأولمبية وقد سعى الجميع لتحقيق أعلى درجات النجاح في البرنامج، مشيرا إلى أن هذا العام شهد مشاركة كبيرة في العديد من الألعاب وقد سعت الكثير من المدارس لتقديم أفضل ما لديها خلال المنافسات ولابد في النهاية من أن تفوز مدارس وأخرى لا يحالفها التوفيق. وأشار الهتمي إلى أن اللجنة المنظمة استفادت من تنظيم نسخة هذا العام، مؤكدا أن النسخة المقبلة سوف تشهد تنظيما أفضل ومشاركة أكبر.بدوره، أكد السيد ناصر محمد المالكي أمين السر المساعد بالاتحاد الرياضي المدرسي أن الجمباز من الرياضات المهمة والتي لها قاعدة كبيرة من اللاعبين واللاعبات وما نشاهده اليوم في البرنامج الأولمبي المدرسي مع الختام هو بمثابة حصيلة عام من العمل والاجتهاد.وأضاف "أنه بدون شك رياضة الجمباز من الرياضات القديمة وتعود بالفائدة على الجميع خاصة في الفئات السنية الصغيرة ومحببة عند الصغار وحققت نجاحا كبيرا في البرنامج الأولمبي".وأكد المالكي أن البرنامج الأولمبي حقق الأهداف المرجوة منه، حيث ساهم في إقبال الطلاب على ممارسة الرياضة والإقبال على المشاركة في مختلف الألعاب وهذا لم يؤثر على الدراسة عند الطلاب، حيث إن وقت البرنامج كان مناسبا.وعن زيادة الألعاب في النسخ المقبلة، قال إن الخطة المستقبلية مشاركة جميع الفئات المدرسية في البرنامج الأولمبي المدرسي في السنوات المقبلة وفي نفس الوقت سيتم زيادة الألعاب.